يوم الأربعاء 10:17 صباحًا 30 سبتمبر، 2020

كيف السبيل وقد شطت بنا الدار , ابيات الشعر ادبية

هذا الشعر قالته امنة فتاة و هب بسيدنا محمد عليه الصلاة و السلام مع مرضعته حليمه

 

إذا اصبح العبد و أمسى و ليس همه الا الله و حده يحمل الله سبحانه حوائجه كلها و حمل عنه كل ما اهمه

 

هذا ما حدث مع امنه فتاة و هب عندما ذهبت المرضعه مع سيدنا محمد عليه السلام و كان ابنها سيدنا محمد

 

بعيدا عنها لا تعرف اذا كانت ستلقاه مره ثانية =ام لا فكانت تشتاق اليه و من هنا و كلت

 

همها الى الله و قالت الشعر  و فرغت قلبها لمحبة الله  و لسانها لذكره و جوارحها لطاعته

 

من بعض ابيات الشعر كيف السبيل و ربما شطت بنا الدار …أم كيف اصبر و الأحباب ربما ساروا

 

ومنزل الانس اضحي بعد ساكنه …. مستوحشا حين غابت عنه اقمار

كيف السبيل و ربما شطت بنا الدار , ابيات الشعر ادبية

كيف السبيل و ربما شطت بنا الدار

صور



192 views